Saksikan Video Mengerikan, Ulama Moderat Saudi Kecam Pembiaran Riyadh Terhadap Terorisme

Saksikan Video Mengerikan, Ulama Moderat Saudi Kecam Pembiaran Riyadh Terhadap Terorisme

SUMBER: http://liputanislam.com

.

Untuk Menonton/mendownload Video Kebengisan teroris ISIS di Irak (yang berafiliasi ke al Qaedah) silahkan meng-klik tautan dibawah ini:

http://cdn.top4top.net/d_cb1f4a7c7b0.mp4

hasan-farhan-al-malikiRiyadh, LiputanIslam.com – Ulama dan pemikir terkenal sekaligus kontroversial Arab Saudi Syekh Hasan Farhan al-Maliki mengutuk keganasan para ekstrimis Salafi/Wahabi di Irak serta mengecam sikap pemerintah Riyadh dan televisi Saudi yang dinilainya cenderung mempromosikan terorisme.

“Mereka memperagakan aksi kaum Khawarij di masa lampau, sedangkan Departemen Penerangan bersikap aneh,” tulis al-Maliki pada website pribadinya yang juga menyediakan tautan pengunduhan video yang merekam adegan mengerikan para teroris Wahhabi di jalanan Irak. Tautan itu diberi judul “Pembantaian Salafi Terhadap Warga Syiah Irak” (klik di siniuntuk melihat). 

Video itu rupanya membuat al-Maliki geram dan lantas melontarkan kecaman. Dalam video berdurasi 4 menit 4 detik terekam jelas beberapa orang bersenjata dalam sebuah mobil mengejar dan menembaki setiap mobil yang ada di sekitarnya. Video itu diambil oleh seseorang yang berada di sebelah rekannya yang mengarahkan moncong senapan otomatis laras panjang ke luar jendela mobil.

Tidak puas dengan menembak dari jarak beberapa meter, mereka turun dari mobil mendekati mobil-mobil yang terhenti akibat muntahan peluru. Di situ mereka menembaki lagi para korban di depan kamera dari jarak dekat hingga dipastikan tewas bersimbah darah. Satu pria pengendara berusaha kabur dari dalam mobil, namun dikejar dan ditembaki hingga terjatuh setelah bagian kakinya diterjang peluru. Dalam kondisi tak berdaya, punggung korban diberondong peluru dari jarak sekitar setengah meter.

Tidak berhenti di situ, mereka juga memburu para pejalan kaki. Terlihat mereka menembak dua warga yang sedang berjalan di atas trotoar. Satu orang langsung tersungkur sementara yang lain masih sempat lari. Korban yang sudah tersungkur kemudian masih ditembaki lagi dari jarak beberapa meter dari dalam mobil penyerang yang berjalan pelan hingga korban tak berkutik.

“Ya Allah, “ tulis al-Maliki, “aku berlepas tangan kepadamu dari ulah mereka, dari kebungkaman orang yang mendukung mereka, memberikan fatwa untuk mereka, dan memotivasi mereka.”

Al-Maliki yang mengaku bermazhab Hanbali itu memuat contoh tayangan-tayangan televisi Saudi yang memberikan motivasi kepada para teroris Wahabi.

Pemikir dan penulis muda lulusan Universitas Imam Muhammad bin Saud, Riyadh, itu mengaku sudah mengingatkan Departemen Penerangan Arab Saudi supaya menjadikan video itu sebagai tolok ukur untuk menilai para teroris dan televisi-televisi Saudi yang cenderung memotivasi dan menyoraki aksi-aksi mereka. Namun, lanjut al-Maliki, pihak Departemen Penerangan hanya merespon dengan pernyataan “mereka itu hantu”, yakni mereka tidak terlihat dan tidak jelas berada di mana.

“Demi Allah,” ungkap al-Maliki, “ini aneh, bukankah mereka ada setiap hari di chanel-channel televisi? Apakah mereka juga akan dianggap hantu seandainya mereka mengafirkan pemerintah Saudi?”

Al-Maliki lantas mengingatkan bahwa Saudi tidak patut mengaku berperang melawan teroris karena kenyataannya justru puas dan bergembira menyaksikan adegan kejam seperti itu, yang menurutnya terjadi bukan hanya di Irak, melainkan juga Suriah dan Yaman.

Syekh Hasan Farhan al-Maliki adalah ulama, cendikiawan dan penulis produktif yang kontroversial di tengah masyarakat Arab Saudi dan bahkan Timur Tengah secara umum. Pasalnya, walaupun dia mengaku sebagai Wahabi moderat namun banyak mengritik pendapat-pendapat Muhammad bin Abdul Wahab dan Ibnu Taimiyyah serta meyakini bahwa para ekstrimis Wahabi yang gampang sekali menghalalkan darah non-Wahabi sebagai bahaya bagi Islam dan umat Islam.

Sebagian kalangan Wahabi menganggapnya telah berpindah ke mazhab Syiah karena banyak pendapatnya yang lunak dan bahkan sejalan dengan Syiah. Beberapa fotonya yang berdampingan dengan para ulama Syiah juga dijadikan alasan bahwa kolumnis produktif di berbagai media Arab itu telah bermazhab Syiah. (mm/almaliky)

_______________________

.

Di Bawah kami copas tulisan asli Syekh Hasan Farhan Al Maliky:

.

SUMBER: http://almaliky.org/news.php?action=view&id=710

.

 استمرار الجرائم واستمرار الجرائم بألاستهانه في امرها

.

شاهدوا أبطال وصال!

يستعرضون الناس العاديين في الطرقات في العراق!

لمشاهدة :مجازر السلفيه بحق المواطنين الشيعه في العراق

رد فضيلة الشيخ “حسن بن فرحان المالكي على استمرار الجرائم المذهبيه واعلام التحريض المسؤول عنها.

قام بجمع التغريدات “محمد كيال العكاوي”.

مجددا

اعرفوا مالك قناة وصال ينخفض هذا الإجرام

أبطال وصال وصفا والعقيدة ( الصحيحة

يستعرضون كالخوارج قديماً..

ووزارة الإعلام تتفرد.

المتحدث باسم الوزارة قال ( علاج التطرف يعود إلى الفرد

اللهم إني أبرأ إليك من فعل هؤلاء.. ومن سكوت من يحمونهم. ومن يفتون لهم.. ومن يشجعونهم.. ومن يسكتون عنهم.

قومنا يأبون محاسبة سفهاءهم المحرضين.

قلنا للمتحدث باسم وزارة الإعلام: حاسبوا هؤلاء القتلة ملاك القنوات المتطرفة والمحرضين على الدماء.

فكان جوابه:

( هؤلاء أشباح)!

عجيب!.. عجيب والله!!

أشباح على القنوات يومياً؟

هل لو كان هؤلاء ( الأشباح ) يكفرون الدولة السعودية سيبقون ( أشباحاً )؟؟

عيب يا جماعة

والله عيب وحرام.

هذه قناة وصال ومذيعها

.


.

والثناء على سلسلة ( صليل الصورام) لداعش – ذلك المقطع في السلسلة – هل هم أشباح يا وزارة الإعلام؟

وهذا مذيع وصال يقول لعراقي ( الله يبشرك بالخير ).. على تفجير راح ضحيته العشرات..

.

.

هل هؤلاء أشباح يا وزارة الإعلام؟

عيب!

أعيد المقطع لمن كان له قلب أو حياء

لمشاهدة :مجازر السلفيه بحق المواطنين الشيعه في العراق

كيف بعد هذا نستطيع أن نقول أننا نحارب الإرهاب؟

نريد أن يكون لنا شيء من المصداقية..

من الذي جعل السعوديين يستبشرون بالخير لمثل هذه الجرائم؟

من الذي جعلهم في هذا الهوس بقتل العراقيين؟

وقتل السوريين؟

وقتل اليمنيين؟

هذا جنون.

نحن نخاطب العقلاء، أما السفهاء فلم ينتهوا..

هؤلاء أشربوا في قلوبهم معصية الله..

لكن أليس من ( بَقِيَّةٍ يَنهوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ

أين الشهادة لله؟

هل بغضنا للشعوب وصل إلى هذا الحد؟

قتل في الطرقات هكذا.. والمذيعون يستبشرون..

ونحن نقول : أشباح لا نعرفهم؟

يا ناس.. شيء من ضمير

أتسكتون لأن من ينكر هذه الجرائم يصبح خائناً عند الغلاة؟

(أَتَخْشَوْنَهُمْ؟

فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ

لماذا لا نجد حرارة الإنكار..

لماذا المقارنات؟

أكلما أنكرت عليهم جريمة أدخلوك في مقارنات وتتابعهم؟

هؤلاء مجرمون .. لننكر الإجرام شهادة لله.

هؤلاء أهل مكر، يدخلونك في مقارنة تجهلها، ليصرفوك عن الجريمة التي تراها بأم عينيك..

فإذا أطعت هؤلاء الكذبة فقد لا تتحقق من كذبهم إلا بعد سنوات.

المهم عندهم أن تنسى ما تراه..

أن تنتظر .

أن تقارن الجرائم بالآراء.. وتلك الآراء عندنا أضعافها.

المهم هو الدم الآن تراه أمام عينيك..

ويقولون : انتظر

لو رأيتم مجرماً يستعرض الناس على الطرقات في الرياض أو جدة ، فهل تقبلون أن تنتظروا لأن صديقه الماكر قال:

هناك أمريكي فعل هذا فانقدوه أولاً؟

هو بهذا يريد أن يدخلك في دهاليز السؤال عن ذلك الأمريكي، لتبحث عنه سنوات، وتسكت عن جرائمهم طول تلك السنوات.. ثم قد تكتشف أن الموضوع كذبة منهم.

هؤلاء مجرمون.. وكذبة.. وأهل مكر.. ولهم حماة.. وداعمون.. وشيوخ فتنة ودم.. وغوغاء يعبدونهم.. وهكذا..

والمؤسسات تتفرج على ( الأشباح) الداعمين والمستبشرين

نحن ثارت ثائرتنا لأن هناك اتصالاً بداعش – ويحق لنا ذلك – لكن هذا العبث والإجرام، أليس علينا جزء من مسؤوليته؟

لا أريد أن أتحدث عن مصادر هؤلاء وفكرهم – فأنا قرأت كتب التطرف كلها، قديمها وحديثها – الموضوع لا يحتاج هذا الجدل

المشاهد أمامكم، ولنا نصيب منها.

ماذا يقول المنصف الذي يخشى الله؟

عندما نحارب ( التطرف والإرهاب ) يجب أن نحاربه لله، فالله أولى أن نراقبه.

لا يجوز تفضيل سياسة أو دولة أو مذهب على الله ورسوله وشرعه.

اتقوا الله.

وداعش كذبة، يضعون كتابة يسهلون بها على المغفلين الصدمة..

قالوا ( هؤلاء أفراد الجيش الصفوي

يا سلام

هذا من مكرهم الذي يخدعون به العوام.. هذا الشريط الإخباري عن ( جنود الصفويين ) الراجح أنه من وضع ( الغرف السوداء ) حتى تستطيع وصال وأمثالها أن تثني على سلسلة ( صليل الصوارم )! فهم أهل مكر وكذب وإجرام، ويريدون اللعب بالورقة الطائفية، وإلا فهؤلاء المساكين واضح أنهم في سياراتهم الخاصة، وبعضهم يمشي في الطرقات أفراداً، لكن حتى يستطيع مذيع وصال أن يحيل على ( صليل الصورام )، وحتى تستطيع وزارة الإعلام أن تغض الطرف عن ( وصال ) ومالكها، فكان لابد من هذه الكذبة

الداعشيون لهم جمهور كبير عندنا، إذ وصل الإعجاب بهم إلى بعض أصحاب ال *** وكة والنظارات السوداء، فهذا كما ترون يحرض ويستبشر.. وهو بلا لحية

هؤلاء المجرمون يقتلون العراقيين كافة، هم لم يوقفوا السيارات ويحققوا في الهويات، هم يعرفون أن الشعب العراقي كافة ليسوا معهم، فاستهدفوهم كافة.

نعرف أن وصال وأخواتها ودعاتها يهمهم قتل الشيعة، لكن المباركات في قنواتهم لقتل السنة أيضاً ( الذين يسمونهم : الصحوات )..

هؤلاء تعدوا مسألة الهوية.

أنا أرجو أن يكون في هذا الشعب بقية ينهون عن الفساد..

ويأخذون على أيدي المفسدين..

سأبقى متعلقاً بأمل.

مع أن بعض الوزارات تتستر على المحرضين جهاراً.

الشهاده لله

Tinggalkan Balasan

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s

%d blogger menyukai ini: